وزير التربية الوطنية شكيب بنموسى يدعو النقابات التعليمية الأكثر تمثلية


دعوة السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية للاجتماع في لقاء أولي، يوم الجمعة 15 أكتوبر 2021 بعد الزوال بمقر الوزارة، هذه الدعوة المبكرة من السيد وزير التعليم للحوار، بمثابة "بادرة حسن النية"، لتسوية الملفات المتراكمة والثقيلة، والإسراع في تحقيق مطالب الشغيلة و الفئات المتضررة، التي طالها الحيف و النسيبان ،وذلك لإنهاء الاحتقان والدفع بالمنظومة التربية إلى الأمام، لتستجيب لجميع حاجيات وتطلعات الأسرة التربوية عامة، وتحقيق نهضة تربوية شاملة وبلوغ الأهداف المتوخاة والمسطرة .

عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، يرى أن "اللقاء المرتقب عقده غدا أولي"، مشيرا إلى أن "الوزير اتخذ هذه المبادرة ربما تنفيذا لتصريح رئيس الحكومة عزيز أخنوش في البرلمان، القاضي بفتح حوار مع النقابات الأكثر تمثيلية".

وزاد الراقي، في تصريح خصّ به موقع "أخبارنا"، أن اللقاء مع شكيب بنموسى "لن تحضر فيه كل النقابات المعنية؛ بل إن كل نقابة على حدة سينصت الوزير إلى مداخلتها لمدة 45 دقيقة"، موردا في السياق نفسه أن بنموسى من المرتقب أن "يكون وزيرا منصتا أكثر مما هو متكلم".

الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم أوضح، كذلك، أنهم "مستعدون لتبليغ الوزير بكل ملفات الشغيلة التعليمية بشكل مكتوب. كما ستكون مصحوبة بخطاب شفهي سينصت إليه الوزير خلال اللقاء"، مضيفا أن "ما يمكننا التوصل إليه عقب اللقاء ليس معالجة الملفات في يوم واحد وهذا يستحيل؛ بل الحصول على التزام يتضمن جدولة زمنية لتسليط الضوء على مشاكل الشغيلة وانتظاراتها، قصد التداول في كل الملفات المتراكمة بفعل غياب الحوار في عهد الوزير الحركي السابق سعيد أمزازي"، خالصا في نهاية تصريحه إلى أن نقابته "ستصحب معها غدًا 25 ملفا تسببت في احتقان في الساحة التعليمية".

مواضيع ذات صلة
النقابات المركزية, مستجدات

أنشر الموضوع مع أصدقائك

التعليقات
0 التعليقات

Aucun commentaire: